حجز سريع

الوصول

عدد الليالي

المغادرة

الغرف

البالغين

الأطفال

سعر خاص

 

هوا هين

كانت مدينة هوا هين الواقعة في محافظة براتشواب خيري خان منتجعًا للطبقة الملكية والأرستقراطية أثناء فصل الصيف. في عام 1926، قام الملك راما السابع بتشييد قصر كلاي كانجوون وخطوط السكك الحديدية في تايلاند من خلال تشييد خط السكة الحديدية من بانكوك؛ الأمر الذي مهد الطريق لاكتساب مدينة هوا هين شعبية هائلة وجوًا فريدًا لم يحدث به أي تغيير حتى اليوم. بالقرب من المدينة، توجد منطقة تشا آم في بيتشابوري والتي كانت في الأصل قرية صغيرة لصيد الأسماك بالقرب من هوا هين. واليوم، تطورت منطقة تشا آم لتصبح مكانًا مشهورًا لقضاء العطلات بالقرب من شاطئ البحر.

تتميز كل من هوا هين وتشا آم بشواطئهما الرائعة. وعلى العكس من مدينة باتايا، توفر مدينتا هوا هين وتشا آم منتجعًا أكثر هدوءًا وربما أكثر راحة. بالإضافة إلى الشواطئ الهادئة والبحر الصافي، تضم المنطقة أيضًا العديد من الحدائق الوطنية والجبال والشلالات والكهوف والمعابد والمواقع التاريخية. كذلك، يمكن ممارسة العديد من الأنشطة؛ والتي تضم السباحة وصيد الأسماك والرياضات المائية والجولف وركوب الخيل.

يتوفر في محافظة براتشواب خيري خان كل أنواع الهدايا التذكارية بدءًا من الدمى والحُلي والديكورات المصنوعة من الصدف وجوز الهند إلى الملابس المنسوجة التي تعرف بـ "الكومابات" ومنتجات الأناناس والفواكه المجففة وخلاصة الصبار. كما تشتهر بيتشابوري بالفواكه ذات المذاق الطيب مثل التفاح الوردي والشمام. فضلاً عن ذلك، تشتهر المنطقة بمجموعة متنوعة من الحلوى التايلندية التي تحتوي على سكر النخيل كمكونها الأساسي، وخاصةً حلوى خانوم مو كاينغ (بودنغ القستر) (بودنغ مصنوع من فول المانج المطحون بعد تجفيفه بالبخار وبيض ولبن جوز الهند وسكر). وتستضيف هاتان المنطقتان الساحليتان عدة مهرجانات سنويًا. ففي شهر يونيو من كل عام، يقام مهرجان تخليدًا للآثار التاريخية الموجودة في معبد كاو تشونج كراشوك. وفي شهر فبراير من كل عام، يعقد معرض فرا ناخون خيرى للاحتفال بالموقع التاريخي على قمة التل في مدينة بيتشابوري. ومن مظاهر الجذب التي يتميز بها هذا المعرض الرائج ما يقدمه من عرض الصوت والضوء الذي يحتفي بالتاريخ المحلي للمنطقة.