Soi: التايلاندية المفضلة في جو فاخر

September 2017
بقلم آندرو روبرتو/ من صحيفة دايلي بوست غوام

إذا كنت تريد أن تقدم المأكولات التايلندية المفضلة في فندق تايلندي عالمي من الدرجة الأولى فإنك ستواجه مهمة صعبة، ولكن الشيف دافيد هودج والشيف كريستيان بانغانيبان ينجحان بامتياز في استحضار النكهات المتميزة القوية المفضلة لدى محبي المطبخ التايلندي وذلك في قائمة جديدة من الأطباق في مطعم "سوي".

يقول بانغانيبان عن الأطباق التايلندية المفضلة التي يمكن للزبائن طلبها "إنها تحتوي على كل ما يحبونه، فيها الحلو والمالح والمبهر والحامض والمر والكثير من نكهة الأومامي. بالنسبة لي هذه الوجبات ستأخذك إلى القمة ولا يمكن أن تكون مملة أبداً ".

وفي حديثه عن تلبية التوقعات العالية للشيف التنفيذي المساعد مورتين نيلسون يقول هودج بأن العناية بكل طبق على حدة هي من أهم أولويات ما يقومون به في "سوي".

"إن التوازن مهمٌ هنا" يقول هودج في حديث لجريدة دايلي بوست غوام، ويضيف "لو أتيتَ إلى هنا كل يوم فإنك ستجد أن هناك الكثير من التذوق" وذلك لضمان الأصالة في كل شيء.

ولا يتوقف الأمرعلى الوجبات الرائعة، وإنما تكتمل التجربة الفريدة بالجو الفاخر والديكور المريح في "سوي" لتسترخي وتستمتع باالغداء أو العشاء مع من تحب عندما تُقبِلون معاً على طبق اللفائف الرقيقة من ورق الرز والمحشوة بالخضار والفلفل الحلو، ولفائف الروبيان، سلطة البابايا الخضراء، والشوربة الحارة الحامضة، الباد التايلندي وبيرة سينغا وهو ما قدموه لنا مشكورين أثناء زيارتنا للمطعم.

تناولنا وجبة من خمسة أطباق وابتدأناها بملعقة عطرية من شوربة حارة حامضة. مع كل لقمة كنا نستمتع بمزيج غني من النكهات التي يشتهر بها الطعام التايلندي: كيلانترو الأعشاب، ونكهة الأومامي الشهيرة التي تأتي من صلصة السمك بمقدار متوازن ولذيذ، عشبة الليمون بنكهتها الحامضة الفواحة المتناسقة مع باقي المكونات. لقد قام هودج وبانغانيبان بعمل ممتاز ونجحا في إعطاء كل نكهة من نكهات الطبق حقها لتظهر بطعمها ومذاقها المتميز. طبعاً الطعم "الحار" في الشوربة الحارة الحامضة جاء من حبة فلفل طازجة حارة أضيفت إلى المغلي. ولا زلنا نريد المزيد من المقبلات لذلك قامت "الدايلي بوست" بتناول لفائف الروبيان المقلية. كل لقمة مقرمشة من هذه اللفائف كان فيها مذاق الكزبرة التي تختلط جيداً مع طبق جانبي من صلصة الخوخ أو مايونيز سيراشا.

عندما انتقلنا إلى طبق الباد التايلندي لم نجد سوى كلمة واحدة تعبر عن هذا الطبق: جميل. من السهل ألا ينجح الطهاة في تحضير هذا الطبق بمعنى أن يبالغ الطاهي في تبهيره أو تتبيله أو أن يطهوه في الكثير من الزيت. ولكن طبق الباد التايلندي في "سوي" كان ممتازاً. تم تقديمه مع روبيان طازج وكان التناسب بين النكهة الحلوة والنكهة الحامضة ممتازاً وبالقدر المناسب، كما أضافت اللمسةُ الخفيفة من صلصة السمك التايلندي القدر المطلوب من نكهة الأومامي لتصل بهذا الطبق إلى القمة. وطبعاً فإن بضع قطرات من الليمون الطازج أو ملعقة صغيرة من الفستق المطحون كانت أساسية للاستمتاع بالباد التايلندي، ولقد تم تقديمهما في أطباق جانبية بالإضافة إلى براعم الفاصولياء ورقائق الفلقل الحار.

ما بين لقيمات من الباد التايلندي أو رشفات من الشوربة كنا نستمتع بسلطة البابايا الخضراء الطازجة. شاهدنا كيف قام الشيف بانغانيبان بخلط المكونات في هاون خشبي ليستحضر النكهات الجريئة ويمزجها مع بعضها. إن كلمة "جريء" هي بالفعل الوصف الصحيح لأي طلب من سلطة البابايا الخضراء، وهذا ينطبق أيضاً على مطعم "سوي". إن هذه السلطة حلوة، وحامضة، وكأنها مقرمشة وإذا كنت تحبها حارة أكثر فاطلب ولا تخجل، إذ يسر فريق "سوي" أن يضيف المزيد من الفلفل الحار إلى طبقك عند الطلب.

ورغم أننا استمتعنا حتى الشبع بهذه التجربة المثيرة من الطعام التايلندي لكننا لم نفوت علينا لفائف خضار الربيع الطازجة والحمد لله أننا فعلنا هذا إذ أن الخضار كانت مقرمشة وكان ورق الرز كالعادة يحتاج لبعض المضغ وهذا ما يميز لفائف ورق الرز الشهيرة هذه. وكانت صلصة الفستق هي نجمة هذا الطبق بامتياز، بقوامها الكريمي وطعمها الشهي ظهرت نكهتها القوية بأعشاب الريحان ضمن لفافة الربيع هذه. هذا المزيج من المكونات يتميز بطعم لن يفارقك وستبقى بهجته معك حتى عندما تغادر المطعم.
المزيد من الأخبار
  • تاريخ اقامتك
  • عدد الغرف
    عدد الغرف
    البالغين
    الأطفال
  • رموز الأسعار الخاصه
    الرمز الخاص بالمجموعه / رمز سعر الشركه و العرض / بطاقة العمل بالقطاع السياحي
    رموز الأسعار الخاصه
الإصدار وسائل الإعلام
البيانات الصحفية 2018